إعلان في الرئيسية

مشاركة مميزة

ماهو تشفير البيانات وكيف يعمل

  هكرتو - القاهرة أهلا بكم أصدقائى الاعزاء النهادرة هنتكلم عن تشفير البيانات ,يعني التشفير في الأمن الإلكتروني تحويل البيانات من تنسيق قابل...

أخبار ساخنة

إعلان أعلي المقال


هكرتو - القاهرة 

منذ أواخر الثمانينيات من القرن الماضي ، تطورت الهجمات الإلكترونية عدة مرات لاستخدام الابتكارات في تكنولوجيا المعلومات كمتجهات لارتكاب جرائم الإنترنت . في السنوات الأخيرة ، ازداد حجم وقوة الهجمات السيبرانية بشكل سريع ، كما لاحظ المنتدى الاقتصادي العالمي في تقريره لعام 2018: "القدرات السيبرانية الهجومية تتطور بسرعة أكبر من قدرتنا على التعامل مع الحوادث العدائية.

الهجوم الإلكتروني أو الهجوم السيبراني هو أي محاولة لفضح أو تغيير أو تعطيل أو تدمير أو سرقة أو الوصول غير المصرّح به إلى نظام الكمبيوتر أو البنية التحتية أو الشبكة أو أي جهاز ذكي آخر.
في بعض الحالات، يُمكن أن تكون الهجمات السيبرانية جزءًا من جهود الحرب الإلكترونية التي تشنها الدول القومية أو الإرهاب السيبراني، بينما يُمكن استخدام جرائم الإنترنت الأخرى من قِبل الأفراد أو الجماعات الناشطة أو المجتمعات أو المنظمات.

ما هي مخاطر الهجوم السيبراني ؟

 قد يسرق المجرم الإلكتروني هدفًا محددًا أو يغيره أو يدمره عن طريق اختراق نظام حساس. يُمكن أن تتراوح التهديدات السيبرانية في خطرها من تثبيت البرامج الضارة على الحواسيب والأجهزة الإلكترونية، إلى هجوم الفدية (مثل WannaCry Attack). كما يُمكن أن تهدد هذه الهجمات من استقرار البنية التحتية الحيوية لشركة خاصة أو عامة أو جهات حكومية محلية أو وكالة حكومية مثل FBI، أو وزارة الأمن الداخلي في اللدولة.

أحد النتائج الثانوية الشائعة للهجوم السيبراني هو اختراق البيانات، حيث يتم الكشف عن بيانات شخصية أو غيرها من المعلومات الحساسة التي قد تضر بالمصدر.
ونظرًا إلى أن المزيد من المؤسسات أصبحت تنقل أهم بياناتها إلى شبكات الإنترنت، فهناك حاجة متزايدة لمتخصصي أمن المعلومات في كيفية تطوير برامج وخطوات احترازية لحماية المعلومات من خطر الاختراق. هذا يقترن مع زيادة الاستخدام والتركيز التنظيمي على الاستعانة بمصادر خارجية، مثل الاستعانة بطرف ثالث لتوفير حماية للمعلومات.

 الانتشار

سنة 2017 كانت تعتبر سنة سيئة السمعة في عالم البيانات وهجمات الإنترنت، حيث أن في الأشهر الستة الأولى من عام 2017 ، سُرق أو تأثر ملياري سجل بيانات بسبب الهجمات الإلكترونية ، وبلغت مدفوعات الفدية US$2 billion ، أي ضعف ذلك في عام 2016.

كيف تقي نفسك من مخاطر الهجوم السيبراني؟

 

على الرغم من انتشار الهجمات السيبرانية، حيث تشير بيانات Check Point إلى أن 99% من الشركات ليست محمية بشكل فعال. ومع ذلك، فإن الهجوم السيبراني يمكن الوقاية منه.
مفتاح الدفاع السيبراني هو بنية الأمن السيبراني الشاملة متعددة الطبقات والتي تشمل جميع الشبكات ونقطة النهاية والأجهزة المحمولة والسحابة. مع البنية الصحيحة، يمكنك دمج إدارة طبقات أمنية متعددة، والتحكم في السياسة من خلال جزء واحد. يتيح لك ذلك ربط الأحداث عبر جميع بيئات الشبكات والخدمات السحابية والبنية التحتية للجوال.
  • الحفاظ على الامن الشخصى لاستخدام الانترنت
  • اختيار الوقاية أكثر من الكشف
  • تغطية وتمويه جميع ناقلات الهجوم
  • تطبيق التقنيات الأكثر تطورًا
  • تحديث بيانات الأمان باستمرار
  • عدم تحميل اى ملفات مشكوك فى امرها
  • تجنب الضغط على اى روابط مشبوهة
  • قراءة الاخبار والتحديثات الخاصه بالتطبيقات والبرامج التى تستخدمها
  • ابتعد تماما عن اى برامج مكركه او مفعله مجانا 

تأمين خطوط الدفاع الأمامية باستخدام تطبيقات الجدران النارية

وتقوم هذه الفئة من التطبيقات بتأمين المنافذ ports التي تحصل من خلالها التطبيقات على خدمات إنترنت. وهذه المنافذ تُحدد برمجيا ضمن نظم التشغيل أو التطبيقات المستخدمة. وفي كثير من الأحيان لا يستعمل المستخدم كافة هذه المنافذ مما يجعله يسهو عن تأمينها وحمايتها، مما يشكل فرصة مثالية للقراصنة للنفاذ إلى النظم. وتعمل برمجيات الجدران النارية كمصفاة تمنع وصول الطلبات المشبوهة إلى الأجهزة المزودة، وذلك بالاعتماد على مجموعة من السياسات policies التي يحدد بموجبها مدراء الشبكة طبيعة المعلومات التي يُسمح للعاملين بالمؤسسة النفاذ إليها. وضمن فئة الجدران النارية يوجد صنفان، الأول هو الجدران النارية المؤسسية، والتي تقوم بحماية تطبيقات المؤسسات على مستوى الأجهزة المزودة، وبالتالي الأجهزة المرتبطة بهذه النظم المزودة، طالما بقيت مرتبطة بالشبكة. ولكن في عصر المستخدم النقال، والعمل من المنزل، حيث لا يوجد جدران نارية وأجهزة مزودة، تكتسب الجدران النارية الشخصية، أهمية خاصة. وقد بدأ مدراء المعلوماتية في الغرب مؤخرا يقومون بتثبيت الجدران النارية الشخصية على الأجهزة المحمولة التي يستخدمها العاملون في المؤسسات. ويجب أن نذكر هنا أن الجدران النارية ليست الحل السحري الذي يوفر الأمن الشامل، وأنه يجب استخدام طبقات أخرى من الأمن تتجاوز الخطوط الأمامية. 

  نتمنى نكون قد ذكرنا النقاط التى يجب المحافظه عليها لتجنب تلك الهجمات على الانترنت 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *